الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿أَبَابِيلَ﴾. لا واحد لها مثل: الشماطيط، والعباديد، والشعارير كل هذا لا يفرد له واحد، وزعم لى الرؤاسى وكان ثقة مأمونا: أنه سمع واحدها: إِبَّالة لا ياء فيها. ولقد سمعت من العرب من يقول: "ضِغث على إبَّالة" يريدون: خِصب على خِصب. وأمّا الإيبالة: فهى الفضلة تكون على حمل الحمار أو البعير من العلف، وهو مثل الخِصبِ على الخصب، وحمل فوق حمل، فلو قال قائل: واحد الأبابيل إيبالة كان صوابا، كما قالوا: دينار دنانير. وقد قال بعض النحويين، وهو الكسائى: كنت أسمع النحويين يقولون: أبوك مثل العِجّول والعجاجيل.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.