الباحث القرآني

قوله: ﴿الۤر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ﴾. رَفَعتَ الكتاب بالهجاء الذى قبله، كأنك قلت: حروف الهجاء هذا القرآن. وإن شئت أضمرت له ما يرفعه؛ كأنك قلت: الر هذا الكتاب. وقوله ﴿ثُمَّ فُصِّلَتْ﴾ بالحلال والحرام. والأمر والنهى. لذلك جاء قوله ﴿ألاّ تعبدوا﴾. ثم قال ﴿وَأَنِ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ﴾‏ أى فُصِّلت آياته ألاَّ تعبدوا وأن استغفرا. فأنْ فى موضع نصب بإلقائك الخافضَ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.