الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَعَلَيَّ إِجْرَامِي﴾. يقول: فعلَىَّ إثمى. وجاء فى التفسير فعلَيَّ آثامى، فلو قرئت: أجرامى على التفسير كان صواباً. وأنشدنى أبو الجراح: لا تجعلونى كذوى الأجرام * الدَّهْمَسِيَّيْنِ ذوِى ضِرغام فجمع الجُرْم أجراماً. ومثل ذلك ﴿واللهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ﴾ و (أَسْراَرهم) وقد قرئ بهما. ومنه ﴿وَمِنَ اللّيْلِ فَسَبِّحْهُ وإِدْبَارَ السُّجُودِ﴾ و (أَدْبَارَ السُّجُودِ) فمن قال: (إِدْبَارَ) أراد المصدر. ومن قال (أسرار) أراد جمع السِّر.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.