الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَجَآءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ﴾ معناه: مكذوب: والعرب تقول للكذب. مكذوب وللضعف: مضعوف، وليس له عَقْد رأْى ومعقودُ رأْىٍ؛ فيجعلون المصدر فى كثير من الكلام مفعولاً. ويقولون: هذا أمر ليس له مَعْنِىّ يريدون مَعْنىً، ويقولون للجَلَد: مجلود؛ قال الشاعر: * إن أخا المجلود من صَبَرَا * وقال الآخر: حتّى إذا لم يتركوا لعظامه * لحماً ولا لفؤادهِ معقولاَ وقال أبو ثَرْوان: إنّ بنى نُمَير ليس لحدّهم مكذوبة ومعنى قوله (بِدَمٍ كذِبٍ) أنهم قالوا ليعقوب: أكله الذئب. وقد غمسوا قميصه فى دم جَدْى. فقال: لقد كان هذا الذئب رفيقاً بابْنىِ، مزَّق جلده ولم يمزق ثيابه. قال: وقالوا: اللصوص قتلوه، قال: فلم تركوا قميصه! وإنما يريدونَ الثياب. فلذلك قيل (بِدَمٍ كَذِبٍ) ويجوز فى العربيَّة أن تقول: جاءوا على قميصه بدم كذباً؛ كما تقول: جَاءوا بأمرٍ باطل وباطلا، وحق وحقاً. وقوله: ﴿فَصَبْرٌ جَمِيلٌ﴾ مثل قوله: ﴿فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ﴾ ﴿فإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ﴾ ولو كان: فَصَبَرا جميلاً يكون كالآمر لنفسه بالصبر لجاز. وهى فى قراءة أُبَىّ (فَصَبْرا جَمِيلاً) كذلك على النصب بالألف.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب