الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَٱسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ﴾ ولم تكن منه مسألة إنما قال: ﴿إِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ﴾ فجعَله الله دعاء لأن فيه معنى الدعاء، فلذلك قال: ﴿فَٱسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ﴾ ومثله فى الكلام أن تقول لعبدك: إلاّ تطِع تعاقَب، فيقول: إذاً أطيعَك كأنك قلت له: أطع فأجابك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.