الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ ٱلْجِبَالُ﴾ فأكثر القراء عَلَى كسر اللام ونصب الفعل من قوله ﴿لِتَزُولَ﴾ يريدون: ما كانت الجبالُ لتزول من مكرهم. وقرأ عبدالله بن مسعود (وَمَا كان مكرُهم لتزول منه الجبال) حدّثنا محمد قال حدثنا الفراء يقال له غالب بن نجيح - وكان ثقة ورعاً - أن عَليّا كان يقرأ: (وإنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لَتَزُولُ مِنْه) بنصب اللام الأولى ورفع الثانية. فمن قرأ: (وإنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لَتَزُولُ مِنْه) فعلى معنى قراءة علىّ أى مكروا مكراً عظيماً كادت الجبالُ تزول منه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب