الباحث القرآني

وقوله: ﴿مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ﴾ ولم يقل (تستأخر) لأن الأُمَّة لفظها لفظٌ مؤنَّثٌ، فأُخرج أَوَّل الكلام عَلَى تأنيثها، وَآخِره عَلَى مَعْنى الرجال. ومثلها ﴿كلَّمَا جَاءَ أُمةً رَسُولُهَا كذَّبُوهُ﴾ وَلو قيل: كذّبته كَان صَوابا وَهو كثير.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.