الباحث القرآني

قوله: ﴿سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ﴾ حدثنا محمد بن الجهم قال: حدّثنا الفراء قال حدّثنى عِمَاد بن الصَّلْت العُكْلىّ عن سَعيد بن مسروق أَبى سفيان عن الربيع بن خَيْثَم أَنه قرأ (سُبْحَانَهُ وَتَعَالى عَمَّا تُشْرِكُون) الأُولى والتى بعدها كلتاهما بالتاء: وتقرأ بالياء. فمن قال بالتاء فكأنه خاطبهم ومن قرأ بالياء فكأنَّ القرآن نَزَل على محمد صَلَّى الله عليه وسلم ثم قال ﴿سُبْحانَهُ﴾ يعجِّبه من كفرهم وإشراكهم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.