الباحث القرآني

وقوله: ﴿أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ﴾ الهُون فى لغة قريش: الهوان وبعض بنى تميم يجعل الهُون مصدراً للشىءِ الهيّن. قال الكسائىّ: سمعت العرب تقول: إن كنت لقليل هُون المؤونة مُذُ اليوم. وقال:سمعت الهوان فى مثل هذا المعنى من بنى إنسان قال قال لبعير لهُ ما به بأس غير هوانه، يقول: إنه هيّن خفيف الثمن. فإذا قالت العرب: أقبل فلان يمشى على هَوْنه لم يقولوه إلاّ بفتح الهاء، كقوله ﴿يَمْشُونَ عَلَى الأرْضِ هَوْناً﴾ وهى السِكينة والوقار. وحدثنا محّمد قال حدثنا الفراء قال حدثنى شريك عن جابر عن عِكْرَمة ومجاهد فى قوله ﴿يَمْشُونَ عَلَى الأَرْض هَوْنا﴾ قالا: بالسكينة، والوقار وقوله: ﴿أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ﴾ يقول: لا يدرى أيُّهما يفعل: أيمسكه أم يدسّه فى التراب، يقول: يدفنها أم يصبر عليها وعَلَى مكروهها وهى الموءودة، وهو مَثَل ضربه الله تبارك وتعالى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.