الباحث القرآني

وقوله: ﴿سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ ٱلْحَرَّ﴾. ولم يقل: البرد، وهى تقى الحرّ والبرد، فترك لأن معناه معلوم - والله أعلم - كقول الشاعر: وما أدْرِى إذا يمَّمت وجهاً * أريد الخير أيُّهما يلينى يريد أىّ الخير والشر يلينى لأنه إذا أرد الخير فهو يتّقى الشرّ وقوله ﴿لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ﴾ وبلغنا عن ابن عباس أنه قرأ (لعَلكم تَسْلَمُونَ) من الجراحات.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.