الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ﴾ نصبت القرآن بأرسلناك أَىْ مَا أرسلناكَ إلا مبشّراً ونذيراً وقرآنا أيضا كما تقول: ورحمة؛ لأن القرآن رحمة. ويكون نصبه بفرقناهُ عَلَى رَاجع ذكره. فلمَّا كانت الواو قبله نُصب. مثلُه ﴿وفَرِيقاً حَقَّ عَليهِمُ الضلالةُ﴾ وأما (فرقناه) بالتخفيف فقد قرأه أصحاب عبدالله. والمعنى أحكمناه وفصَّلناه؛ كما قال ﴿فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ﴾ أى يفصّل. وروى عن ابن عباس (فَرَّقناه يقول: لم ينزل فى يوم وَلا يومين. حدثنا محمد قال: حدثنا الفراء قال: وحدثنى الحَكَم بن ظهَير عن السُّدّى عن أبى مالك عن ابن عباس ﴿وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ﴾ مخففة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.