الباحث القرآني

وقوله: ﴿إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِٱلنَّاسِ﴾ يعنى أهْل مكةَ أى أنه سَيَفتح لك ﴿وَمَا جَعَلْنَا ٱلرُّؤيَا ٱلَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً﴾ يريد: ما أريْنَاك ليلة الإسراء إلا فتنة لهم، حتى قال بعضهم: ساحر، وكاهن، وأكثروا. ﴿وَٱلشَّجَرَةَ ٱلْمَلْعُونَةَ﴾ هى شجرة الزَّقُوم، نصبتها بجعلنا. ولو رُفعت تُتْبَع الاسم الذى فى فتنة من الرؤيا كان صواباً. ومثله فى الكلام جَعلتك عَامِلاً وزيداً وزيدٌ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.