الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَأَبَوْاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا﴾ سِألوهم القِرَى: الإضافة فلم يفعلوا. فلو قرئَتْ) (أَنْ يُضِيفُوهُمَا) كان صَوَاباً. ويقال القرية أنطاكية [وقوله] ﴿يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ﴾ يقال: كيفَ يريد الجدار أن ينقضّ؟ وذلك من كلام العرب أن يقولوا: الجدار يريد أن يسقط. ومثله قول الله ﴿وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الغَضَبُ﴾ والغضب لا يسكت (إنما يسكت صَاحبه) وَإنما معناه: سَكن، وقوله: ﴿فَإذا عَزَمَ الأَمْرُ﴾ [و] إنما يَعزم الأمرَ أهلُه وقد قال الشاعر: إن دهرا يلفُّ شملى بجُمْلٍ * لزمان يَهُمُّ بالإِحْسَانِ وقال الآخر: شكا إلى جملى طول السُّرى * صبراً جميلاً فكلاَنا مبتَلَى والجمل لم يَشْك، إنما تُكلّم به على أنه لو نطق لقال ذلك. وكذلك قول عنترة. فازوَرَّ من وَقْع القَنَا بِلَبَانه * وشكا إلىَّ بعَبْرة وتَحْمحُمِ وقد ذُكرت (يَنْقَاض) للجدار والانقياض: الشَقّ فى طول الجدار وفى طىّ البئر وفى سِنّ الرَّجُل يقال: انقاضت سِنُّهُ إذا انشقّت طولاً. فقال مُوسَى لَوْ شِئْتَ [لم تُقِمه حتّى يَقُرونا فهو الأجر. وقرأ مجاهد] ﴿لو شئت لتَخِذْتَ عَلَيْهِ أجْراً﴾ وأنشدنى القَنَانِىّ. * تَخِذَهَا سُرِّيَّةً تُقَعِّده * وأصلها اتّخذ: افتعل.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.