الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَلَهُ جَزَآءً ٱلْحُسْنَىٰ﴾ أى فله جزاء الحسنى نَصَبت الجزاء على التفسير وهذا مما فسّرت لك. وقوله ﴿جَزَآءً ٱلْحُسْنَىٰ﴾ مضاف. وقد تكون الحسنى حَسَناته فهو جزاؤها. وتكون الحسنى الجنة، تضيف الجزاء إليهَا، وهى هو، كما قال ﴿حَقُّ اليَقِين﴾ و ﴿دِينُ القَيِّمةِ﴾ ﴿ولَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ﴾ ولو جعلت (الحسنى) رفعاً وقد رفعت الجزاء ونوَّنت فيه كان وجهاً. ولم يقرأ به أحد. فتكون كقراءة مسروق ﴿إِنَّا زَيَّنا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الكَوَاكِب﴾ فخفض الكواكب ترجمة عن الزينة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.