الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَقَرِّي عَيْناً﴾ جاء فىالتفسير: طِيبى نَفساً. وإنما نصبت العين لأن الفعل كان لها فصيَّرْته للمرأة. معناه: لتَقْرَرْ عينُك، فإذا حُوّل الفعل عن صاحبه إلى مَا قبله نُصب صَاحبُ الفعل عَلى التفسير. ومثله ﴿فَإنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شِىْءٍ مِنْهُ نَفساً﴾ وإنما معناه: فإن طالت أنفسهنَّ لكم، وَضاق به ذَرْعاً وضِقت به ذَرْعاً، وسؤت به ظَنّاً إنما (معناه: ساء به ظنّى) وكذلك مررت برَجل حسنٍ وجهاً إنما كان معناه: حَسُن وجهُه، فحوّلْتَ فعل الوجه إلى الرجل فصَار الوجه مفسِّرا. فاْبنِ عَلى ذا ما شئت. وقوله: ﴿إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَـٰنِ صَوْماً﴾ أى صمتاً.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.