الباحث القرآني

وقوله: ﴿كَانَ بِي حَفِيّاً﴾ كان بى عالماً لطيفا يجيب دعائى إذا دعوته. وقوله: ﴿عَسَىۤ أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَآءِ رَبِّي شَقِيّاً﴾ يقول: أن دعوتُه لم أَشْقَ به.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.