الباحث القرآني

قوله تعالى: ﴿الۤمۤ ذَلِكَ ٱلْكِتَابُ﴾ الهجاء موقوف في كل القران، وليس بجزم يسمَّى جزماً، إنما هو كلام جزمه نَّية الوقوف على كل حرف منه؛ فافعل ذلك بجميع الهجاء فيما قلّ أو كثر. وإنما قرأت القرّاءُ "آلمَ اللهُ" فى "آل عمران" ففتحوا الميم؛ لأن الميم كانت مجزومة لِنيّة ّ الوقفة عليها، وإذا كان الحرف ينوى به الوقوف نوى بما بعده الاستئناف، فكانت القراءة "ا ل مَ اللهُ " فتركت العرب همزة الألف من "الله" فصارت فتحتها في الميم لسكونها، ولو كانت الميم جزما مستحِقّا للجزم لكسرت، كما فى " قِيل ادخلِ الجنة". وقد قرأها رجل من النحويين، - وهو أبو جعفر الرؤاسىّ وكان رجلا صالحا - ﴿الۤمۤ أَلله﴾ بقطع الألف، والقراءة بطرح الهمزة. قال الفراء: وبلغنى عن عاصم أنه قرأ بقطع الألف . وإذا كان الهجاء أوّل سورة فكان حرفاً واحداً؛ مثل قوله "ص" و "ن" و"ق" كان فيه وجهان فى العربية؛ إن نويت به الهجاء تركته جزماً وكتبته حرفاً واحداً، وإن جعلته اسماً للسورة أو في مذهب قَسَم كتبته على هجائه "نون" و"صاد" و "وقاف" وكسرت الدال من صاد، والفاء من قاف، ونصبت النون الآخرة من "نون" فقلت: "نونَ والقلم" و "صادِ والقرآن" و "قافِ" لأنه قد صار كأنه أداة؛ كما قالوا رجلانِ، فخفضوا النون من رجلانِ لأن قبلها الفاً، ونصبوا النون فى "المسلمونَ والمسلمينَ" لأن قبلها ياء وواوا. وكذلك فآفعل بـ "ياسينَْ والقرآن" فتنصب النون من "ياسين" وتجزمها . وكذلك "حم" و "طس" ولا يجوز ذلك فيما زاد على هذه الأحرف مثل "طا سين ميم" لأنها لا تشبه الأسماء، و"طس" تشبه قابيل. ولا يجوز ذلك في شىء من القرآن مثل "الم" و "المر" ونحوهما. وقوله تعالى: ﴿ذَلِكَ ٱلْكِتَابُ﴾ يصلح فيه (ذَلِكَ) من جهتين، وتصلح فيه "هذا" من جهة؛ فأما أحد الوجهين من "ذلك" فعلى معنى: هذه الحروف يا أحمد، ذلك الكتاب الذى وعدتك أن أُوحِيه إليك. والآخر أن يكون "ذلك" على معنى يصلح فيه "هذا"؛ لأن قوله "هذا" و "ذلك" يصلحان في كل كلام إذا ذكر ثم أتبعته بأحدهما بالإخبار عنه. ألا ترى أنك تقول: قد قدم فلان؛ فيقول السامع: قد بلغنا ذلك، وقد بلغنا ذلك الخبر، فصلحت فيه "هذا"؛ لأنه قد قرب من جوابه، فصار كالحاضر الذى تشير إليه، وصلحت فيه "ذلك" لانقضائه، والمنقضى كالغائب. ولو كان شيئا قائما يُرَى لم يجز مكان "ذلك" "هذا"، ولا مكان "هذا" "ذلك" وقد قال الله جل وعز: ﴿وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ﴾ إلى قوله: ﴿وَكُلُّ مِنَ الأَخْيَارِ﴾ ثم قال: ﴿هَذَا ذِكْرٌ﴾. وقال جلّ وعزّ فى موضع آخر: ﴿وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ﴾ ثم قال: ﴿هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيوْمِ الْحِسَابِ﴾. وقال جلّ ذكره: ﴿وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ﴾ ثم قال: ﴿ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيد﴾. ولو قيل فى مثله من الكلام فى موضع "ذلك": "هذا" أو فى موضع "هذا": "ذلك" لكان صوابا. وفى قراءة عبدالله بن مسعود "هَذَا فَذُوقُوهُ" وفى قراءتنا" ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ". فأما مالا يجوز فيه "هذا" فى موضع "ذلك" ولا "ذلك" فى موضع "هذا" فلو رأيت رجلين تنكر أحدهما لقلت للذى تعرف: مَن هذا الذى معك؟ ولا يجوز هاهنا: مَن ذلك؟ لأنك تراه بعينه. وأما قوله تعالى: ﴿هُدىً لِّلْمُتَّقِينَ﴾ فإنه رَفْع من وجهين ونَصْب من وجهين؛ إذا أردت بـ "الكتاب" أن يكون نعتًا لـ "ذلك" كان الهُدَى فى موضع رفع لأنه خبر لـ "ذلك"؛ كأنك قلت: ذلك هُدًى لا شكّ فيه. وإن جعلت ﴿لاَ رَيْبَ فِيهِ﴾ خبره رفعت أيضا ﴿هُدىً﴾ تجعله تابعا لموضع "لاَ رَيْبَ فِيهِ"؛ كما قال الله عزّ وجلّ: ﴿وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ﴾ كأنه قال: وهذا كتاب، وهذا مبارك، وهذا من صفته كذا وكذا. وفيه وجه ثالث من الرفع: إن شئت رفعته على الاستئناف لتمام ما قبله، كما قرأت القرّاء "الم. تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكيم. هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُحْسِنينَ" بالرفع والنصب. وكقوله فى حرف عبدالله: ﴿أَأَلِدُ وأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِى شَيْخٌ﴾ وهى فى قراءتنا "شَيْخاً". فأما النصب فى أحد الوجهين فأن تجعل "الكتاب" خبرا لـ "ذلك" فتنصب "هُدًى" على القطع؛ لأن "هُدًى" نكرة اتصلت بمعرفة. قد تمّ خبرها فنصبتها؛ لأن النكرة لا تكون دليلا على معرفة. وإن شئت نصبت "هُدىً" على القطع من الهاء التى في "فيه"؛ كأنك قلت: لا شك فيه هاديا. واعلم أن "هذا" إذا كان بعده اسم فيه الألف واللام جرى على ثلاثة معان: أحدها - أن ترى الاسم الذى بعد "هذا" كما ترى "هذا" ففعله حينئذ مرفوع ؛ كقولك: هذا الحمار فارهٌ. جعلت الحمار نعتاً لهذا إذا كانا حاضرين، ولا يجوز ها هنا النصب. والوجه الآخر - أن يكون ما بعد "هذا" واحدا يؤدّى عن جميع جنسه، فالفعل حينئذ منصوب؛ كقولك: ماكان من السباع غير مخوف فهذا الأسد مخوفا؛ ألا ترى أنك تخبر عن الأُسْد كلِّها بالخوف. والمعنى الثالث - أن يكون ما بعد "هذا" واحدا لا نظير له؛ فالفعل حينئذ أيضا منصوب. وإنما نصبت الفعل لأن "هذا" ليست بصفة للأسد إنما دخلت تقريبا، وكان الخبر بطرح "هذا" أجود؛ ألا ترى أنك لو قلت: ما لا يضرّ من السباع فالأسد ضارّ، كان أبين. وأما معنى التقريب: فهذا أوّل ما أخبركم عنه، فلم يجدوا بدّا من أن يرفعوا هذا "بالأسد"، وخبره منتظر، فلما شغل الأسد بمرافعة "هذا" نصب فعله الذى كان يرافعه لخلوته. ومثله "والله غفور رحيم" فإذا أدخلت عليه "كان" ارتفع بها والخبر منتظر يتم به الكلام فنصبته لخلوته. وأما نصبهم فعل الواحد الذى لا نظير له مثل قولك: هذه الشمس ضياءً للعباد، وهذا القمر نوراً؛ فإن القمر واحد لا نظير له، فكان أيضا عن قولك "هذا" مستغنيا؛ ألا ترى أنك إذا قلت: طلع القمر، لم يذهب الوهم إلى غائب فتحتاجَ أن تقول "هذا" لحضوره، فارتفع بهذا ولم يكن نعتا، ونصبت خبره للحاجة إليه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.