الباحث القرآني

وقوله: ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ﴾ يقال: ما كُتب على الذين قبلنا، ونحن نرى النصارى يصومون أكثر من صيامنا وفى غير شهرنا،؟ حدّثنا الفرّاء قال: وحدّثنى محمد بن أبان القرشى عن أبى أُمَيّة الطنافِسىّ عن الشّعْبىّ أنه قال: لو صمت السنة كلها لأفطرت اليوم الذى يُشَكّ فيه فيقال: مِن شعبان، ويقال: مِن رمضان. وذلك أن النصارى فرض عليهم شهر رمضان كما فرض علينا، فحوّلوه إلى الفَصْل. وذلك أنهم كانوا ربما صاموه فى القيظ فعدّوه ثلاثين يوما، ثم جاء بعدهم قَرْن منهم فأخذوا بالثقة فى أنفسهم فصاموا قبل الثلاثين يوما وبعدها يوما، ثم لم يزل الآخِر يستّن سُنَّة الأوّل حتى صارت إلى خمسين. فذلك قوله ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ﴾.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.