الباحث القرآني

وقوله: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلأَهِلَّةِ﴾ سئل النبىّ صلى الله عليه وسلم عن نقصان القمر وزيادته ما هو؟ فأنزل الله تبارك وتعالى: ذلك لمواقيت حجكم وعمرتكم وحلّ ديونكم وانقضاء عِدَد نسائكم. وقوله: ﴿وَلَيْسَ ٱلْبِرُّ بِأَن تَأْتُواْ ٱلْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـٰكِنَّ ٱلْبِرَّ مَنِ ٱتَّقَىٰ وَأْتُواْ ٱلْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا﴾ وذلك أن أهل الجاهلية - ألا قريشا ومن ولدته قريش من العرب - كان الرجل منهم إذا أحرم فى غير أشهر الحج فى بيت مَدَرٍ أو شعَرٍ أو خِباءٍ نقب فى بيته نَقْبا مِن مُؤَخَّره فخرج منه ودخل ولم يخرج من الباب، وإن كان من أهل الأخبِية والفساطِيطِ خرج مِن مُؤَخَّره ودخل منه. فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محرِم ورجل محرم يراه، دخل من باب حائطٍ فاتّبعه ذلك الرجل، فقال له: تنحّ عنى. قال: ولِم؟ قال دخلتَ من الباب وانت مُحْرِم. قال: إنى قد رضيت بسنَّتك وهَدْيك. قال له النبىّ صلى الله عليه وسلم: "إِنى أحْمَس" قال: فإذا كنت أحمس فإنى أحمس. فوفّق الله الرجل، فأنزل الله تبارك وتعالى ﴿وَأْتُواْ ٱلْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.