الباحث القرآني

وقوله: ﴿أَمْ حَسِبْتُمْ﴾ استفهم بِأم فى ابتداءٍ ليس قبله ألِف فيكونَ أم رَدّاً عليه، فهذا مما أعلمتك أنه يجوز إذا كان قبله كلام يتّصل به. ولو كان ابتداء ليس قبله كلام؛ كقولك للرجل: أعندك خير؟ لم يجز ها هنا أن تقول: أم عندك خير. ولو قلت: أنت رجل لا تنصِف أم لك سلطان تُدِلّ به، لجاز ذلك؛ إذ تقدَّمه كلام فاتّصل به. وقوله: ﴿أَن تَدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم﴾ [معناه: أظننتم أن تدخلوا الجنة ولم يصبكم مثلُ ما أصاب الذين قبلكم] فتُختَبروا. ومثله: ﴿أم حسِبتم أن تدخلوا الجنة ولَمّا يعلمِ الله الذِين جاهدوا مِنكم ويَعْلَمَ الصابِرين﴾ وكذلك فى التوبة ﴿أَمْ حسِبتم أن تُتْرَكُوا ولَمّا يَعْلَمِ الله الذِين جاهدوا منكم﴾. وقوله: ﴿ وَزُلْزِلُواْ حَتَّىٰ يَقُولَ ٱلرَّسُولُ﴾ قرأها القرّاء بالنصب إلا مجاهدا وبعض أهل المدينة فإنهما رفعاها. ولها وجهان فى العربية: نصب، ورفع. فأمّا النصب فلأن الفعل الذى قبلها مما يَتطاول كالترداد. فإذا كان الفعل على ذلك المعنى نُصِب بعده بحتَّى وهو فى المعنى ماضٍ. فإذا كان الفعل الذى قبل حتى لا يتطاول وهو ماضٍ رُفع الفعل بعد حتّى إذا كان ماضيا. فأمّا الفعل الذى يَتطاول وهو ماضٍ فقولك: جَعَل فلان يديم النظر حتى يعرفك؛ ألا ترى أن إِدامة النظر تطول. فإذا طال ما قَبْل حتَّى ذُهِب بما بعدها إلى النصب إن كان ماضيا بتطاوله. قال: وأنشدنى [بعض العرب وهو] المفضَّل: مَطَوتُ بهم حتَّى تَكِلّ غُزَاتهم * وحتّى الجِيادُ ما يُقَدْنَ بأَرسان فنصب (تكِلّ) والفعل الذى أدّاه قبل حتَّى ماض؛ لأنّ المَطْو بالإبل يتطاول حتى تكلّ عنه. ويدلّك على أنه ماض أنك تقول: مطوت بهم حتى كلّت غُزَاتهم. فبِحُسْن فَعَل مكان يفعل تعرف الماضى من المستقبل. ولا يحسن مكان المستقبل فَعَل؛ ألا ترى أنك لا تقول: أضرِب زيدا حتى أقَرَّ، لأنك تريد: حتى يكون ذلك منه. وإنما رَفَع مجاهد لأنّ فَعَل يحسُن فى مثله من الكلام؛ كقولك: زُلزِلوا حتى قال الرسول. وقد كان الكِسائىّ قرأ بالرفع دهرا ثم رجع إلى النصب. وهى فى قراءة عبدالله: "وزلزِلوا ثم زلزِلوا ويقول الرسول" وهو دليل على معنى النصب. ولحتى ثلاثة معان فى يفعل، وثلاثة معان فى الأسماء. فإذا رأيت قبلها فَعَل ماضيا وبعدها يفعل فى معنَى مُضِىّ وليس ما قبل (حتّى يفعل) يطول فارفع يفْعَل بعدها؛ كقولك جئت حتى اكونُ معك قريبا. وكان أكثر النحويين ينصبون الفعل بعد حتّى وإن كان ماضيا إذا كان لغير الأوّل، فيقولون: سرت حتى يدخلَها زيد، فزعم الكسائىّ أنه سمع العرب تقول: سرنا حتى تطلعُ لنا الشمس بزُبالة، فرفع والفعل للشمس، وسَمع: إنا لجلوس فما نَشْعُرُ حتى يسقطُ حَجَر بيننا، رفعا. قال: وأنشدنى الكسائى: وقد خُضْن الهَجِير وعُمْن حتى * يفرّج ذاك عنهنّ المَسَاءُ وأنشدَ (قول الآخر): ونُنكِر يوم الروع ألوانَ خيلِنا * من الطعن حتى نحسب الجَوْن أشقرا فنصب ها هنا؛ لأنّ الإنكار يتطاول. وهو الوجه الثانى من باب حتى. وذلك أن يكون ما قبل حتى وما بعدها ماضيين، وهما مما يتطاول، فيكون يفعل فيه وهو ماضٍ فى المعنى أحسنَ من فَعَل، فنصب وهو ماضٍ لِحُسْن يفعل فيه. قال الكسائىّ: سمعت العرب تقول: إنّ البعير ليهرَم حتى يجعلَ إذا شرب الماء مجَّه. وهو أمر قد مضى، و(يجعل) فيه أحسن من (جعل). وإنما حسنت لأنها صفة تكون فى الواحد على معنى الجميع، معناه: إنّ هذا ليكون كثيراً فى الإبِل. ومثله: إنّ الرجل ليتعظَّم حتى يمرّ فلا يسلم على الناس. فتنصب (يمرّ) لحسن يفعل فيه وهو ماضٍ؛ وأنشدنى أبو ثَروْان: أحِبّ لِحبّها السودان حتى * أحِبَّ لحبّها سُودَ الكلابِ ولو رَفع لمِضيه فى المعنى لكان صوابا. وقد أنشدنيه بعض بنى أَسَد رفعا. فإذا أدخلت فيه "لا" اعتدل فيه الرفع والنصب؛ كقولك: إنّ الرجل ليصادقك حتى لا يكتمك سِرّا، ترفع لدخول "لا" إذا كان المعنى ماضيا. والنصب مع دخول لا جائز. ومثله ما يرفع وينصب إذ دخلت "لا" فى قول الله تبارك وتعالى: ﴿وحسِبوا ألاّ تكون فِتنة﴾ رفعا ونصبا. ومثله: "أَفَلاَ يَرَوْنَ أَلاَّ يَرْجِعَ إليهِم قولا ولا يَمْلِك لهم ضُرّا ولا نفعا" يُنصَبان ويُرفَعان، وإذا أَلقيت منه "لا" لم يقولوه إلاّ نصبا؛ وذلك أنّ "ليس" تصلح مكان "لا" فيمن رفع بِحتَّى وفيمن رفع بـ "أَنْ"؛ ألا ترى أنك تقول: إنه ليؤاخيك حتى ليس يكتمك شيئا، وتقول فى "أَن": حسبت أن لست تذهب فتخلّفتُ. وكلّ موضع حَسُنت فيه "ليس" مكان "لا" فافعَلْ به هذا: الرفع مرّة، والنصب مرّة. ولو رُفع الفعل فى "أن" بغير "لا" لكان صوابا؛ كقلوك حسبت أن تقولُ ذاك؛ لأنّ الهاء تحسن فى "أن" فتقول حسبت أنه يقول ذاك؛ وأنشدنى القاسم بن مَعْنٍ: إنى زَعيم يا نُوَيْـ * قَةُ إن نَجوتِ مِن الزَوَاحِ وسلِمتِ مِن عَرضِ الحُتُو * فِ مِن الغُدوّ إِلِى الرواحِ أن تهبِطين بِلاد قو * م يَرتَعُون مِن الطِلاحِ فرفع (أن تهبِطين) ولم يقل: أن تهبِطى. فإذا كانت "لا" لا تصلح مكانها "ليس" فى "حتى" ولا فى "أن" فليس إلا النصب، مثل قولك: لا أبرح حتى لا أحكم أمرك. ومثله فى "أن": أردت أن لا تقول ذاك. لا يجوز ههنا الرفع. والوجه الثالث فى يفعل مِن "حتى" أن يكون ما بعد "حتى" مستقبلا، - ولا تبالِ كيف كان الذى قبلها - فتنصب؛ كقول الله جل وعز ﴿لَنْ نَبْرَحَ عليهِ عاكِفين حَتَّى يَرْجِعَ إِلينا مُوسى﴾، و ﴿فَلَنْ أَبْرَحَ الأَرْضَ حَتَّى يَأْذَنَ لِى أبِى﴾ وهو كثير فى القرآن. وأمّا الأوجه الثلاثة فى الأسماء فأن ترى بعد حتى اسما وليس قبلها شىء يشاكِلُه يصلح عطفُ ما بعد حتّى عليه، أو أن ترى بعدها اسما وليس قبلها شىء. فالحرف بعد حتّى مخفوض فى الوجهين؛ مِن ذلك قول الله تبارك وتعالى ﴿تَمَتَّعُوا حتى حِينٍ﴾ و ﴿سَلاَمٌ هِىَ حَتَّى مَطْلعِ الفجر﴾ لا يكونان إلا خفضا؛ لأنه ليس قبلهما اسم يُعطف عليه ما بعد حتى، فذُهِب بحتى إلى معنى "إلى". والعرب تقول: أضمنه حتى الأربعاءِ أو الخميسِ، خفضا لا غير، وأضمن القوم حتى الاربعاءِ. والمعنى: أن أضمن القوم فى الأربعاء؛ لأنّ الأربعاء يوم من الأيام، وليس بمشاكِل للقوم فيعطفَ عليهم. والوجه الثانى أن يكون ما قبل حتى من الأسماء عددا يكثر ثم يأتى بعد ذلك الاسم الواحد أو القليل من الأسماء. فإذا كان كذلك فانظر إلى ما بعد حتى؛ فإن كانت الأسماء التى بعدها قد وقع عليها من الخفض والرفع والنصب ما قد وقع على ما قبل حتى ففيها وجهان: الخفض والإتباع لما قبل حتى؛ من ذلك: قد ضُرِب القوم حتى كبيرُهم، وحتى كبيرِهم، وهو مفعول به، فى الوجهين قد أصابه الضرب. وذلك أنّ إِلى قد تحسن فيما قد أصابه الفعل، وفيما لم يصبه؛ من ذلك أن تقول: أعتق عبيدك حتى أكرمهم عليك. تريد: وأعتق أكرمهم عليك، فهذا مما يحسن فيه إلى، وقد أصابه الفعل. وتقول فيما لا يحسن فيه أن يصيب الفعل ما بعد حتى: الأيام تُصام كلها حتى يومِ الفطر وأيامِ التشريق. معناه يمسَك عن هذه الأيامِ فلا تُصام. وقد حسنت فيها إِلى. والوجه الثالث أن يكون ما بعد حتى لم يصبه شىء مما أصاب ما قبلَ حتّى؛ فذلك خفض لا يجوز غيره؛ كقولك: هو يصوم النهار حتى الليلِ، لا يكون الليل إلا خفضا، وأكلت السمكة حتى رأسِها، إذا لم يؤكل الرأس لم يكن إلا خفصا. وأمّا قول الشاعر: فيا عجبا حتى كُلَيْب تَسُبُّنِى * كأَنّ أباها نَهْشَل أو مُجاشِع فإنّ الرفع فيه جيّد وإن لم يكن قبله اسم؛ لأنّ الأسماء التى تصلح بعد حتى منفردة إنما تأتى من المواقيت؛ كقولك: أقِم حتى الليلِ. ولا تقول أضرب حتى زيدٍ؛ لأنه ليس بوقت؛ فلذلك لم يحسن إفراد زيد وأشباهِه، فرفع بفعله، فكأنه قال: يا عجبا أتسُّبنى اللئام حتى يسبنى كليبىّ. فكأنه عطفه على نيّة أسماء قبله. والذين خفضوا توهموا فى كليبٍ ما توهموا فى المواقيت، وجعلوا الفعل كأنه مستأنف بعد كليبٍ، كأنه قال: قد انتهى بى الأمر إلى كليبٍ، فسكت، ثم قال: تسبنى.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.