الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَلاَ تَنْكِحُواْ ٱلْمُشْرِكَاتِ﴾ يريد: لا تَزَوّجوا. والقُرَّاء على هذا. ولو كانت: ولا تُنْكِحوا المشركاتِ أى لا تُزوّجوهن المسلمين كان صوابا. ويقال: نكَحها نَكْحا ونِكاحا. وقوله: ﴿وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ﴾ كقوله: وإن أعجبتكم. ولَوْ وإنْ متقارِبان فى المعنى. ولذلك جاز أن يجازَى لَو بجواب إِنْ، إِن بجواب لَوْ فى قوله: ﴿ولئن أَرْسَلْنا رِيحاً فَرأَوْه مُصْفَراً لظَلُّوا من بعدِه يَكْفُرون﴾. وقوله: "فرأَوه" يعنى بالهاء الزَّرعَ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.