الباحث القرآني

وقوله: ﴿أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ﴾ ثم قال بعد ذلك ﴿وَأَصَابَهُ ٱلْكِبَرُ﴾ ثم قال ﴿فَأَصَابَهَآ إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَٱحْتَرَقَتْ ﴾ فيقول القائل: فهل يجوز فى الكلام أن يقول: أتودّ أنّ تصيب مالا فضاع، والمعنى: فيضيع؟ قلت: نعم ذلك جائز فى ودِدت؛ لأن العرب تَلْقاها مرَّة بـ (أن) ومرَّة بـ (لو) فيقولون: لودِدْت لو ذهبتَ عنا، [و] وددت أن تذهب عنا، فلمّا صلحت بَلْو وبأن ومعناهما جميعا الاستقبال استجازوا أن يَرُدُّوا فَعَل بتأويل لوْ، على يفعل مع أن. فلذلك قال: فأصابها، وهى فى مذهبه بمنزلة لو؛ إذ ضارعت إن بمعنى الجزاء فوُضعت فى مواضعها، وأُجيبت إن بجواب لو، ولو بجواب إن؛ قال الله تبارك وتعالى ﴿ولا تنكِحوا المشرِكاتِ حتى يُؤْمِنَّ ولأَمَةٌ مؤمنة خير مِن مشرِكة ولو أعجبتكم﴾ والمعنى - والله أعلم -: وإن أعجبتكم؛ ثم قال﴿ولئن أَرْسَلْنَا رِيحا فرأوه مصفرا لظلوا [من بعده يكفرون]﴾ فأجيبت لئن بإجابة لو ومعناهما مستقبل. ولذلك قال فى قراءة أبىّ "ودّ الذين كفروا لو تغفلون عن أسلِحتكم وأمتِعتِكم فيمِيلوا" ردّه على تأويل: ودّوا أن تفعلوا. فإذا رفعت (فيميلون) رددت على تأويل لو؛ كما قال الله تبارك وتعالى ﴿ودّوا لو تدهِن فيدهنون﴾ وقال أيضا ﴿وتودّون أن غير ذات الشوكةِ تكون لكْم﴾ وربما جمعت العرب بينهما جميعا؛ قال الله تبارك وتعالى ﴿وما عمِلت من سوء تودّ لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا﴾ وهو مِثْل جمع العرب بين ما وإن وهما جحد؛ قال الشاعر: قد يكسِبُ المالَ الهِدَانُ الجافى * بغير لا عَصْفٍ ولا اصطراف وقال آخر: ما إن رأينا مثلهن لمعشر* سُود الرءوس فوالج وفُيُول وذلك لاختلاف اللفظين يجعل أَحدهما لَغْوا. ومثله قولُ الشاعر: من النفر اللاء الذين إذا هُمُ * تهاب اللئام حَلْقة الباب قعقعوا ألا ترى أنه قال: اللاء الذين، ومعناهما الذين، استجيز جمعهما لاختلاف لفظهما، ولو اتفقا لم يجز. لا يجوز ما ما قام زيد، ولا مررت بالذين الذين يطوفون. وأمَّا قول الشاعر: كماما أمرؤٌ فى معشرٍ غيرِ رَهطِه * ضعيفُ الكلام شخصُه متضائل فإنما استجازوا الجمع بين ما وبين [ما] لأن الأولى وُصِلت بالكاف، - كأنها كانت هى والكاف اسماً واحدا - وَلم توصَل الثانية، واستُحسن الجمع بينهما. وهو فى قول الله ﴿كلاَّ لا وَزَر﴾ كانت لا موصولةً، وجاءت الأخرى مفردة فحسن اقترانهما. فإذا قال القائل: (ما ما قلتُ بحسَنٍ) جاز ذلك على غير عيب؛ لأنه يجعل ما الأولى جحدا والثانية فى مذهب الذى. [وكذلك لو قال: مَن مَنْ عندك؟ جاز؛ لأنه جعل من الأول استفهاما، والثانى على مذهب الذى]. فإذا اختلف معنى الحرفين جاز الجمع بينهما. وأمّا قول الشاعر: * كم نِعْمةٍ كانت لهاكم كم وكم * إنما هذا تكرير حرف، لو وقعْتَ على الأوّل أجزاك من الثانى. وهو كقولك للرجل: نعم نعم ، تكررها، أو قولك: اعجل اعجِل، تشديدا للمعنى. وليس هذا من البابين الأولين فى شىء. وقال الشاعر: هلاَّ سألتَ جُمُوعَ كنـ * دَةَ يوم ولَّواْ أين أينا وأمَّا قوله: (لم أَره مندُ يوم يوم) فإنه يُنوَى بالثانى غير اليوم الأوّل، إنما هو فى المعنى: لم أره منذ يوم تعلم. وأمَّا قوله: نحمِى حقيقتَنا وبعـ * ضُ القوم يسقط بينَ بينا فإنه أراد: يسقط هو لا بين هؤلاء ولا بين هؤلاء. فكان اجتماعهما فى هذا الموضع بمنزلة قولهم: هو جارى بيتَ بيتَ، ولقِيته كَفَّة كفّة؛ لأن الكَفَّتين واحدة منك وواحدة منه. وكذلك هو جارِى بيت بيتَ منها: بيتى وبيتُه لصِيقان. قال: كيف قال قوله: ﴿فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ﴾ وهذا الأمر قد مضى؟ قيل: أُضمرَت (كان) فصلح الكلام. ومثله أن تقول: قد أَعتقتُ عبدين، فإن لم أُعتِق اثنين فواحدا بقيمتهما، والمعنى إلاَّ أكن؛ لأنه ماض فلا بدَّ من إضمار كان؛ لأن الكلام جزاء. ومثله قول الشاعر: إذا ما انتسبنا لم تلِدْنى لئيمةٌ * ولم تجِدِى مِن أن تُقِرّى بها بُدّا
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.