الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَقُلْنَا ٱهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ﴾ فإنه خاطب آدم وامرأته، ويقال أيضا: آدم وإبليس، وقال: "اهبطوا" يعنيه ويعنى ذرّيته، فكأنه خاطبهم. وهو كقوله:﴿فَقَالَ لَهَا وللأَرْضِ ائْتِيا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ﴾. المعنى - والله أعلم - أَتَيْنا بما فينا من الخلق طائعين. ومثله قول إبراهيم: "رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ". ثم قال: ﴿وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَاً﴾ وفى قراءة عبدالله "وَأَرِهِمْ مَنَاسِكَهُمْ" فجمع قبل أن تكون ذرّيته. فهذا ومثله فى الكلام مما تتبيّن به المعنى أن تقول للرجل: قد تزوّجتَ ووُلِدََ لك فكثُرْتم وعَزَزتم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.