الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ ٱللَّهَ﴾ رُفِعت ﴿تَعْبُدُونَ﴾ لأنّ دخول "أَنْ" يصلح فيها، فلمّا حُذف الناصب رُفِعت، كما قال الله: ﴿أَفَغَيْرَ اللّهِ تَأْمُرُونِّى أَعْبُدُ﴾ (قرأ الآية) وكما قال: ﴿وَلاَ تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ﴾ وفى قراءة عبدالله "وَلاَتَمْنُنْ أَنْ تَسْتَكْثِر" فهذا وجهٌ من الرفع، فلما لم تأت بالناصب رفعتَ. وفى قراءة أُبىٍّ: "وإِذْ أَخَذْنَا مِيثاَقَ بَنِى إِسْرائيلَ لاَ تَعْبُدُوا"، ومعناها الجزم بالنهى، وليست بجواب لليمين. ألا ترى أنه قد قال: ﴿وَإِذْ أَخَذْنَا مِيِثَاقَكُم ورَفَعْنا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا ما آتَيْناكُمْ بِقُوّةٍ﴾ فأُمِروا، والأمر لا يكون جوابا لليمين؛ لا يكون فى الكلام أن تقول: واللّهِ قُمْ، ولا أن تقول: والله لا تَقُمْ. ويدلّ على أنه نهىٌ وجزمٌ أنه قال: ﴿وَقُولُوا لِلنّاَسِ حُسْناً﴾ كما تقول: أفعلوا ولا تفعلوا، أو لا تفعلوا وافعلوا. وإن شئت جعلت ﴿لاَتَعْبُدُونَ﴾ جوابا لليمين؛ لأنّ أخذ الميثاق يمينٌ، فتقول: لا يعبدون، ولا تعبدون، والمعنى واحد. وإنّما جاز أن تقول لا يعبدون ولا تعبدون وهم غُيَّبٌ كما قال: ﴿قُلْ لِلّذينَ كَفَرُوا سَيُغْلَبُونَ﴾ و "سَتُغْلَبُونَ" بالياء والتاء؛ "سَيُغْلَبُونَ" بالياء على لفظ الغيب، والتّـاء على المعنى؛ لأنه إذا أتاهم أو لقيهم صاروا مخاطبين. وكذلك قولك: استحلفتُ عبدَالله ليقومنّ؛ لغيبته، واستحلفتُه لتقومنّ (لأنى) قد كنتُ خاطبته. ويجوز فى هذا استحلفتُ عبدالله لأقومَنّ؛ أى قلتُ له احلِفْ لأقومنّ، كقولك: قُلْ لأقومَنّ. فإذا قلتَ: استحلفتُ فأوقعتَ فعلك على مستحلَفٍ جاز فعلُه أن يكون بالياء والتاء والألف، وإذا كان هو حالفا وليس معه مستحلَف كان بالياء وبالألف ولم يكن بالتاء؛ من ذلك حَلَف عبدُالله ليقومنّ فلم يَقُمْ، وحَلَف عبدالله لأقومَنّ؛ لأنهّ كقولك قال لأقومَنّ، ولم يجز بالتّاء؛ لأنه لا يكون مخاطِبا لنفسه؛ لأنّ التاء لا تكون إلاّ لرجل تُخاطبه، فلما لم يكن مستحلَفٌ سقَط الخطاب. وقوله: ﴿قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللّهِ لَنُبَيِّنَنَّهُ وأَهْلَهُ﴾ فيها ثلاثةُ أوجهٍ: "لَتُبَيِّتُنَّهُ" و"لَيُبَيِّتُنَّهُ" و "لَنُبَيِّتَنَّهُ" بالتاء والياء والنون. إذا جعلت "تَقَاسَمُوا" على وجه فَعَلوا، فإذا جعلتَها فى موضع جَزْمٍ قلتَ: تقاسموا لتبيتنُه ولنبيتنَه، ولم يجز بالياء، ألاتَرى أنكّ تقولُ للرجل: احلِفْ لتقومَنّ، أو احلف لأقومنّ، كما تقول: قل لأقومنّ. ولا يجوز أن تقول للرَّجل احلِف ليقومنّ، فيصير كأنّه لآخر، فهذا ما فى اليَمين.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.