الباحث القرآني

وقوله: ﴿قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يٰمُوسَىٰ﴾ يكلِّم الاثنين ثم يجعل الخطاب لواحد؛ لأن لكلام إنما يكون من الواحد لا من الجميع. ومثله مما جُعِل الفعل على اثنين وهو لواحدٍ. قوله: ﴿نسِيَا حُوتَهُمَا﴾ وإنما نسيه واحد ألا ترى أنه قال لموسَى ﴿فَإنِّي نَسيِتُ الحُوتَ﴾ ومثله ﴿يَخْرُجُ مِنْهُمَا الُّلؤْلؤُ والمَرْجَانُ﴾ وإنما يخرج من المِلح. وقوله: ﴿أَعْطَى كُلَّ شَىءٍ خَلْقَهْ﴾ [يقال: أعطى الذَكَر من الناس امرأة مثله من صِنفه، والشاة شاة، والثور بقرة.]
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.