الباحث القرآني

وقوله: ﴿مَآ أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا﴾ برفع الميم. (هذا قراءة القراء) ولو قَرئِت بِمِلكنا (ومَلْكنا) كان صواباً. ومعنى (مُلكنا) فىالتفسير أنا لم نملك الصَّواب إنما أخطأنا. وقوله ﴿وَلَـٰكِنَّا حُمِّلْنَآ أَوْزَاراً مِّن زِينَةِ ٱلْقَوْمِ﴾ يعنى ما أخذوا منْ قوم فرعون حين قَذَفهم البحر من الذهب والفضّة والحديد، فألقيناه فى النارِ. فكذلك فعل السَّامرىّ فاتَّبعناه. فلما خلصَت فضّة ما ألْقوا وذهبُه صوَّره السَّامرىّ عجلاً وكَان قد أخذ قَبْضة من أثَر فَرس كانت تحت جبريل (قال السَّامرىّ لموسَىْ: قُذِف فى نفسى أنِى إن ألقيت تلك القبضة عَلى ميّت حيى، فألقى تلكَ القبضة فى أنف الثور وفى دُبره فحيى وخار) قال الفراء: وفى تفسير الكلبىّ أن الفرس كانت الحياة فذاك قوله ﴿وكَذَلكَ سَوَّلَتْ لِى نَفْسِى﴾ يقول زيَّنته لى نفسى. ومن قرأ بملكنا بكسر الميم فهو المِلك يملكه الرجل تقول لكل شىء ملكته: هذا مِلك يمينى للمملوك وغيره مما مُلكَ والمَلْك مصدر مَلَكته مَلْكاً ومَلَكَة: مثل غلبته غَلْبا وغَلَبَةً. والمُلْك السُّلطان وبعض بنى أسَدٍ يقول مَالى مُلْك، يقول: مالى شىء أملكه ومِلْك الطريق ومَلْكه: وجهه قال الشاعر: أقامت على مَلْك الطريق فَمَلكه * لها ولمَنكوب المطايا جَوانبهُ 114 ا ويقال مع مَلْك الطريق: فَمِلكه. أقامت عَلى عُظْم الطريق وعلى سُجُحِ الطريق وَعَلى سَننَه وَسُنَنه:
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.