الباحث القرآني

وقوله: ﴿قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم﴾. مهموز (ولو) تركت 117 ا همز مثله فى غير القرآن قلت: يَكْلوكم بواو ساكنةٍ أو يكلاكم بألفٍ سَاكنة؛ مثل يخشاكم: ومن جعلها واواً ساكنةً قال كَلاَن بالألف تترك منها النَّبْرة. ومن قال: يكلاكم قالَ: كَلَيت مثل قضيت. وهى من لغة قريش. وكلٌّ حسن، إلا أنهم يقولون فى الوجهين مكلوَّةٌ بغير همز، ومكلوٌّ بغير همز أكثر ممّا يقولونَ مكليَّة. ولوقيل مَكْلِىّ فى قول الذينَ يقولون كليتُ كان صَوَاباً. وسمعت بعض العرب ينشد قول الفرزدق: وما خاصم الاقوامَ مِن ذى خُصُومةٍ * كَورْهاء مَشْنِىّ إليها حَليلُها فبنى عَلَى شنِيت بترك النبرة. وقوله ﴿مَن يَكْلَؤُكُم بِٱلْلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ مِنَ ٱلرَّحْمَـٰنِ﴾ يريد: مِن أمر الرحمن، فحذف الأمر وهو يراد كما قال فى موضع آخر ﴿فَمَنْ يَنْصُرنِى مِنَ اللهِ﴾ يريد: مَن يمنعنى من عذاب الله. وَأظهر المعنَى فى موضع آخر فقال ﴿فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللهِ إِنْ جَاءنَا﴾.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.