الباحث القرآني

وقوله: ﴿لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى﴾ يعنى البُدْن. يقول: لكم أَن تنتفعوا بألبانها وركوبها إلى أن تُسَمَّى أو تُشعر فذلكَ الأجل المسمَّي. وقوله: ﴿ثُمَّ مَحِلُّهَآ إِلَىٰ ٱلْبَيْتِ ٱلْعَتِيقِ﴾ ما كان من هَدْىٍ للعمرة أو للنذْر فإذا بَلَغ البيتَ نُحر. ومَا كَان للحجّ نُحر بمنى. جُعل ذلك بمنى لتطُهر مكّة. وقوله: ﴿ٱلْعَتِيقِ﴾ أٌعتِق من الجبابرة. حَدثنا أبو العباس قال حدثنا محمد قال حدثنا الفراء قال: حدَّثنى حِبَّان عن الكلبىّ عن أبى صَالح عن ابن عبَّاس قال: العتيق: أعتق من الجبابرة. ويقال: من الغرق زمن نوح.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.