الباحث القرآني

وقوله: ﴿ٱلَّذِينَ أُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ﴾ يقول لم يخرجوا إلاّ بقولهم: لا إله إلا الله. فإن شئت جِعَلت قوله: ﴿لاَّ أَن يَقُولُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ﴾ فى موضع خَفضٍ تَردَّه على الباء فى (بِغَيْرِ حَقٍّ) وإن شئِتَ جْعَلت (أن) مستثناةً؛ كما قال ﴿إلاَّ ابْتغاء وَجْهِ ربِّه الأعلى﴾. وقوله: ﴿لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ﴾ وهى مُصَلّى النصَارى والصوامع للرهبان وأما الصلوات فهى كنائس اليهود والمساجد (مساجد الإسلام) ومعنى التهديم أن الله قال قبل ذلك ﴿وَلَوْلاَ دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ﴾ يدفع بأمره وأتباعهِ عن دين كل نبىّ؛ إلى أن بعث الله محمَّد صَلى الله عَليه وسلم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.