الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَٱلَّذِينَ يُؤْتُونَ مَآ آتَواْ﴾ الفرّاء على رفع اليَاء ومدّ الألف فى (آتَوْا) حدَّثنا أبو العباس قالَ حدثنا محمد قال حدثنا الفراء قال: حدَّثنى مِنْدَل قال حدَّثنى عبد الملك عن عطاء عنْ عائشة أنها قرأت أو قالت ما كنا نقرأ إلاَّ ﴿يَأتون ما أَتَوْا﴾ وكانوا أعلم بالله من أن توجل قلوبهم. قال الفراء يعنى به الزكاة تقول: فكانوا أتقى لله من أن يؤتوا زكاتهم وقلوبهم وَجِلة. وقوله ﴿وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ﴾: وَجِلَة من أنهّم. فإذا ألقيت (مِن) نصبت. وكل شىء فى القرآن حذفت منه خافضًا فإن الكسَائىّ كَانَ يَقول: هو خَفض عَلَى حَالِهِ. وقد فسّرنا أنه نصب إذا فُقد الخافض.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.