الباحث القرآني

وقوله: ﴿إِنَّ هَـٰؤُلاۤءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ﴾ يقول عُصْبَةٌ قليلة وقليلونَ وكثيرونَ وأكثر كلام العرب أن يقولوا: قومك قليل وقومنا كثير. وقليلُونَ وكثيرونَ جَائز عَرَبىّ وإنما جَاز لأن القِلَّة إنما تَدخلهم جَميعاً. فقيلَ: قليلٌ، وأوثر قليل على قليلينَ. وجاز الجمع إذ كانت القِلَّة تلزم جَميعهم فى المعنى فظهَرت أسماؤهم على ذلكَ. ومثله أنتم حَىٌّ واحد وحىّ واحِدُونَ. وَمَعْنَى وَاحِدُونَ وَاحدٌ كما قال الكميت: فردّ قواصِىَ الأحيَاء منهم * قد رَجَعوا كحىّ وَاحِدِينا
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.