الباحث القرآني

قوله: ﴿تِلْكَ آيَاتُ ٱلْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ﴾ خَفْض ﴿وكتابٍ مُبين﴾ يريد: وآيات كتاب مبين، ولو قرئ ﴿وكتابٌ مبينٌ﴾ بالردّ على الآيات يريد: وذلك كتاب مبين. ولو كان نصباً على المدح كما يقال: مررت عَلى رجل جميلٍ وطويلاً شَرْمَحاً، فهذا وجه، والمدح مثل قوله: إلى الملِك القَرْم وابنِ الهُمَام * وليْثَ الكَتيِبة فى المزدَحَمْ والمدح تُنصب معرفته ونكرته.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.