الباحث القرآني

وقوله: ﴿لاَّ قِبَلَ لَهُمْ بِهَا﴾ وهى فى مُصْحف عبدالله (لَهُمْ بهم) وهو سَواء. وقوله: ﴿ٱرْجِعْ إِلَيْهِمْ﴾ هذا من قول سليمان لرسولها، يعنى بِلقيسَ. وفى قراءة عبدالله (ارجعوا إليهم) وهو صَوَاب على مَا فسّرت لك منْ قوله ﴿يأيُّها النَّبىّ إذا طلَّقْتُمُ النِّسَاءَ﴾ من الذهَاب بالواحد إلى الذينَ مَعَه، فى كثير من الكلام.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.