الباحث القرآني

وقوله: ﴿قَالَ طَائِرُكُمْ عِندَ ٱللَّهِ﴾ يقول: فى اللوح المحفوظِ عند الله. تشاءَمون بى وتَطَيَّرُونَ بى، وذلك كلّه من عند الله. وهو بمنزلة قوله ﴿قالوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ﴾ أى لازم لكم ما كانَ منْ خَيرٍ أو شرٍّ فهو فى رقابكم لازم. وقد بيَّنَه فى قوله ﴿وَكُلَّ إنْسَانٍ ألْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فىعُنُقِهِ﴾.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.