الباحث القرآني

وقوله: ﴿إنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ﴾ يقال: كيف أَسْلمُوا قبل القرآن وقبل محمدٍ صلى الله عليه وسلم؟ وذلك أَنهم كانوا يجدون صفة النبىّ صلى الله عليه وسلم فى كتابهم فصّدَّقوا به. فذلك إسْلامهم. و ﴿مِن قَبْلِهِ﴾ هذه الهاء للنبى عليه السَّلام. ولو كانت الهاء كناية عن القرآن كان صواباً، لأنهم قد قالوا: إنه الحَقُّ من رَبنّا، فالهاء ها هنا أيضاً تكون للقرآن ولمحمد صلى الله عليه وسلم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.