الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَمَآ أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ فِي ٱلسَّمَآءِ﴾ يقول: القائل: وكيف وصفهم أَنهم لا يُعجزون فى الأرض ولا فى السماء، وليسُوا من أهْل السَّماء؟ فالمعنى - والله أعلم - ما أنتم بمعجزينَ فى الأرض ولا مَن فى السَّمَاء بمعجزٍ. وهو من غامِضِ العربيّه للضمير الذى لم يظهر فى الثانى. ومثله قول حَسَّان: أمَن يهجو رسولَ الله منكم * ويمدحُهُ وينصرهُ سَوَاءٌ أراد: ومن ينصره ويمدحه فأضمر (مَنْ) وقد يقع فى وَهْم السَّامِع أن المدح والنصر لَمْن هذه الظاهرة. ومثله فى الكلام: أكرِم مَن أتاكَ وأتى أباكَ، وأكرم مَن أتاك ولم يأت زيداً، تريد: ومَن لم يأتِ زيدا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.