الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَقَالَ إِنَّمَا ٱتَّخَذْتُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ أَوْثَاناً مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ﴾ نصبها حَمزة وأضافَها؛ ونصبهَا عاصم وأهل المدينة، ونوَّنوا فيهَا ﴿أَوْثَاناً مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ﴾ ورُفعَ ناسٌ منهم الكسائىّ بإضافة. وقرأ الحسَن (مَوَدّةٌ بَيْنَكُمْ) يَرفع ولا يضيف. وهى فى قرءاة أُبَىّ (إنَّما مَوَدَّةُ بَيْنهِمْ فى الحياة الدُّنْيَا) وفى قراءة عَبْدِالله (إنَّما مَوَدَّةُ بَيْنِكم) وهما شاهدان لمنْ رَفع. فمَن رفعَ فإنما يرفع بالصفة بقوله ﴿فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا﴾ وينقطع الكلام عند قوله ﴿إِنَّمَا ٱتَّخَذْتُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ أَوْثَاناً﴾ ثم قال: ليست مودّتكم تلك الأوثان ولا عبادتكم إيَّاها بشىء، إنَّما مودّة ما بينكم فى الحياة الدنيا ثم تنقطع. ومَن نصب أوْقع عَليهَا الاتّخاذ: إنما اتّخذتموهَا مَوَدّةً بينكم فى الحياة الدنيا. وقد تكون رفعاً على أَن تجعَلها خبراً لِمَا وتجعَل (ما) على جهة (الذى) كأنك قلت: إِن الذينَ اتخذتموهم أوثاناً مودَّةُ بينكم فتكون المودَّة كالخبر، ويكون رفعهَا على ضمير (هىَ) كقوله ﴿لَمْ يَلْبَثُوا إلاَّ سَاعةً مِنْ نَهَارٍ﴾ ثم قال ﴿بَلاَغٌ﴾ أى هذا بلاغ، ذلك بلاغ. ومثله ﴿إنَّ الذينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللهِ الكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ﴾ ثم قال ﴿مَتَاعٌ فِى الدنيا﴾ أى ذلك متاع فى الحياة الدنيا وقوله ﴿يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ﴾: يتبرّأ بعضكم من بعضٍ والعابد والمعبود فى النار.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.