الباحث القرآني

وقوله: ﴿ٱلَّذِينَ قَالَ لَهُمُ ٱلنَّاسُ﴾ و(الناس) فى هذا الموضع واحد، وهو نُعَيم بن مسعود الأشجعىّ. بعثه أبو سفيان وأصحابه فقالوا: ثَبِّط محمدا - صلى الله عليه وسلم - أو خوّفه حتى لا يلقانا ببدر الصغرى، وكانت ميعادا بينهم يوم أحُد. فأتاهم نُعَيم فقال: قد أتوكم فى بلدتكم فصنعوا بكم ما صنعوا، فكيف بكم إذا وردتم عليهم فى بلدتهم وهم أكثر وأنتم أقلّ؟ فأنزل الله تبارك وتعالى: ﴿إِنَّمَا ذٰلِكُمُ ٱلشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ﴾.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.