الباحث القرآني

وقوله: ﴿إِنَّ ٱللَّهَ ٱصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى ٱلْعَالَمِينَ﴾ يقال اصطفى دينهم على جميع الأديان؛ لأنهم كانوا مسلمين، ومثله مما أضمر فيه شىء فأُلقِى قوله ﴿واسألِ القرية التِى كنا فيها﴾. ثم قال ﴿ذرية بعضها مِن بعضٍ﴾ فنصب الذرّية على جهتين؛ إحداهما أن تجعل الذرّية قطعا من الأسماء قبلها لأنهن معرفة. وإن شئت نصبت على التكرير، اصطفى ذرّية بعضها من بعض، ولو استأنفت فرفعت كان صوابا.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.