الباحث القرآني

قوله: ﴿وَيُكَلِّمُ ٱلنَّاسَ فِي ٱلْمَهْدِ وَكَهْلاً﴾ والكهل مردود على الوجيه. ﴿وَيُكَلِّمُ ٱلنَّاسَ﴾ ولو كان فى موضع (ويكلّم) ومكلما كان نصبا، والعرب تجعل يفعل وفاعِلٌ إذا كانا فى عطوف مجتمعين فى الكلام، قال الشاعر: بِتّ أعَشِّيها بغَضْبٍ باتِرِ * يقصِد فى أَسْوُقِها وجائِر وقال آخر: من الذَّرِيحيَّات جَعْدا آرِكا * يقصُر يمشى ويطول باركا كأنه قال: يقصر ماشيا فيطول باركا. فكذلك (فَعَلَ) إذا كانت فى موضع صلة لنكرة أتبِعها (فاعِل) وأُتبعته. تقول فى الكلام: مررت بفتىً ابنِ عشرين أو قد قارب ذلك، ومررت بغلام قد احتلم أو محتلمٍ؛ قال الشاعر: يا ليتنى عَلِقْتُ غير خارج * قبل الصباح ذاتَ خَلْقٍ بارِج * أُمّ الصبىّ قد حبا أو دارج *
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.