الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَإِذْ أَخَذَ ٱللَّهُ مِيثَاقَ ٱلنَّبِيِّيْنَ لَمَآ آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ﴾ ولِما آتيتكم، قرأها يحيى بن وَثّاب بكسر اللام؛ يريد أخذ الميثاق للذين آتاهم، ثم جعل قوله ﴿لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ﴾ من الأخذ؛ كما تقول: أخذتُ ميثاقك لتعمَلَنّ؛ لأن أخذ الميثاق بمنزلة الاستحلاف. ومن نصب اللام فى (لما) جعل اللام لاما زائدة؛ إذْ أُوقعت على جزاء صيّر على جهة فعل وصيّر جواب الجزاء باللام وبإن وبلا ويما، فكأنّ اللام يمين؛ إذ صارت تُلْقَى يجواب اليمين. وهو وجه الكلام.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.