الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ﴾ حدّثنا أبو العبَّاس قال حدثنا محمد قال حدثنا الفرّاء قال: حدّث الحسنُ بن عمارة عن الحَكَم عن مجاهد أَنه قال: الإنشاءة أهونُ عليه من الابتداء. قال أبو زكريّاء: ولا أشتهى ذلك والقولُ فيه أنه مَثَل ضَرَبه اللهُ فقال: أتكفرونَ بالبعث، فابتداءُ خَلْقكم من لاَ شىء أشدّ. فالإنشاءة من شىء عندكم بأهل الكفر ينبغى أن تكون أهْونَ عَليه. ثم قَالَ ﴿وَلَهُ ٱلْمَثَلُ ٱلأَعْلَىٰ﴾ فهذا شاهِدٌ أنه مَثَل ضربه الله. حدَّثنا أبو الْعَبَّاسِ، قال حدّثنا محمّد قال حدّثنا الفرّاء قال حدَّثنى حِبَّانُ عن الكلبىّ عن أبى صالح عن ابن عبَاسٍ قال ﴿وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ﴾: على المخلوق، لأنه يقول له يوم القيامَة: كن فيكون وأوَّل خَلْقه نُطْفة ثم من عَلَقة ثم من مُضْغَةٍ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.