الباحث القرآني

وقوله: ﴿لِّيَرْبُوَ﴾ قرأهَا عاصم والأعمش ويحيَى بن وَثَّابٍ باليَاء ونصْب الواو. وقرأها أهل الحجاز ﴿لِتُرْبُوَ﴾ أنتم. وكلّ صواب ومن قرأ ﴿ليَرْبوَ﴾ كان الفِعل للربا. ومن قال ﴿لتُرْبُوا﴾ فالفعْل للقوم الذين خُوطبُوا. دَلّ عَلى نصبه سُقوطُ النُّون. ومعناه يقول: وما أعطيتم من شىء لتأخذوا أكثر منْهُ فَلَيسَ ذلكَ بزاكٍ عند الله ﴿وَمَآ آتَيْتُمْ مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ﴾ بهَا ﴿وَجْهَ ٱللَّهِ﴾ فتلك تَرْبو للتضعيف. وقوله: ﴿هُمُ ٱلْمُضْعِفُونَ﴾ أهل للمضاعفة؛ كما تقول العرب أصبحتم مُسْمِنينَ مُعْطِشين إذا عطِشت إليهم أو سَمنت. وسمع الكسائىُّ العرب تقول: أصْبحتَ مُقْوياً أى إبلك قويَّة، وأصبحتَ مُضعفاً أى إبلكَ ضعاف تريد ضعيفة من الضُّعف.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.