الباحث القرآني

وقوله: ﴿هُدًى وَرَحْمَةً﴾ أكثر القراءِ على نصب الهُدَى والرحمة على القطع. وقد رفعها حمزة على الائتِناف؛ لأنها مُسْتأنفة فى آية منفصلةٍ من الآية قبلها. وهى فى قراءة عبدالله (هُدًى وبُشْرى).
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب