الباحث القرآني

وقوله: ﴿قُلْ يَوْمَ ٱلْفَتْحِ﴾ يعنى فتح مكة ﴿لاَ يَنفَعُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِيَمَانُهُمْ﴾ فذكر ذلك لمن قتله خالد بن الوليد من بنى كنانة يومئِذٍ، قالوا: قد أسْلمنا، فقال خالد: إن كنتم أسلمتم فضَعُوا السّلاح ففعلوا، فلمَّا وضعوه أَثْخَنَ فيهم؛ لأنهم كانوا قتلوا عوفاً أبا عبدالرحمن بن عوف وجدّاً لخالدٍ قبل ذلكَ: المغيرة. ولو رفع ﴿يوم الفتح﴾ عَلى أَوّل الكلام لأن قوله ﴿مَتَى هذا الفتح﴾ (مَتى) فى موضع رفع ووجهُ الكلام أن يكون ﴿مَتَى﴾ فى موضع نصب وهو أكثر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.