الباحث القرآني

وقوله: ﴿مَّا وَعَدَنَا ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُوراً﴾ وهذا قول مُعَتِّب بن قُشِير الأنصارى وحده. ذكروا أَن رسول الله صلى الله عَليه وسَلم أخذ مِعْولاً من سَلْمَان فى صخرة اشتدّت عليهم، فضربَ ثلاث ضَرَبات، مع كل واحدة كلَمْع البَرْق. فقال سلمان: والله يا رسول الله لقد رأيتُ فيهنّ عَجَباً قال فقال النبى عَليه السَّلام: لقد رأيْتُ فى الضربة الأولى أبيض المدائن، وفى الثانية قصُورَ اليمن، وفى الثالثة بلاد فارسُ والرُّوم. وليفتحنَّ الله عَلَى أمَّتى مبلغ مَدَاهُنّ. فقال معتتِّبٌ حين رَأَى الأحزاب: أيَعِدُنا محمَّد أن يُفتح لنا فارسُ والرُّوم وَأَحَدُنا لا يقدر أن يضرب الخَلاءَ فَرَقاً؟ ما وَعدنا الله ورسوله إلا غروراً.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.