الباحث القرآني

وقوله: ﴿لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ ٱللَّهِ أُسْوَةٌ﴾ كان عاصم بن أبى النَجُود يقرأ (أُسْوة) برفع الألف فى كلّ القرآن وكان يحيى بن وثّاب يرفع بعضاً ويكسر بعضاً. وهما لغتان: الضَمْ فى قيس. والحسنُ وَأَهْل الحجاز يقرءونَ (إسْوَةٌ) بالكسر فى كلّ القرآن لا يختلفون. ومعنى الأُِسوة أنهم تَخلّفوا عنه بالمدينة يوم الخندق وهم فى ذلك يحبّون أن يظفر النَّبىُّ صلى الله عليه وسم إشفاقاً على بلدتهم، فقال: لقد كَانَ فى رَسُول الله أُسْوة حَسَنة إذ قاتل يوم أُحُد. وذلك أيضاً قوله ﴿يَحْسَبُون الأحزْابَ لَمْ يَذْهَبُوا﴾ فهم فى خَوف وفَرَق ﴿وإنْ يَأْتِِ الأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بَادُونَ فى الأَعراب﴾ (يقول فى غير المدينة) وفى فى قراءة عَبدالله (يحسبونَ الأحزابَ قد ذهبُوا، فإذا وجدوهم لم يذهَبُوا وَدُّوا لو أنهم بادُونَ فى الأعراب). وقوله ﴿لِّمَن كَانَ يَرْجُو ٱللَّهَ﴾ خَصَّ بهَا المؤمنِين. ومثله فى الخصوص قوله: ﴿فَمَنْ تَعَجّلَ فِى يَوْمَيْنِ فلاَ إثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّر فَلاَ إثمَ عَليه﴾ هذا ﴿لمنْ اتّقَى﴾ قتل الصيَّد.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.