الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ ٱلْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ﴾ نزلت فى زينب بنت جَحْش الأسَدية. أراد رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أن يزوِّجها زيد بن حارثة، فذكر لها ذلك، فقالت: لا لعمر الله، أنا بنت عمّتك وأَيِّم نساء قريش. فتلاَ عليها هذه الآية، فَرضيت وسَلَّمتْ، وتزوَّجها زيد. ثم إن النبى عليه السلام أتى منزل زيدٍ لحاجةٍ، فرأى زينب وهى فى دِرْعٍ وخمارٍ، فقال: سُبحانَ مقلِّب القلوب. فلمَّا أتى زَيْدٌ أَهْله أخبرته زينب الخبر، فأتى النبىّ صلى الله عليه وسلم يشكوها إليه. فقال: يا رسول الله إنَّ فى زينب كِبْراً، وإنها تؤذينى بلسانها فلا حاجة لى فيها. فقال له النبى صلى الله عليه وسلم: اتّق الله وأَمسك عَليك زوجك. فأبى، فطلَّقها، وتزوّجها النبى عليه السلام بعد ذلك، وكان الوجْهَان جميعاً: تزوجَها زيد والنبى عليه السلام من بَعْد، لأن الناس كانوا يقولُون: زيد بن محمدٍ؛ وإنما كان يتيما فى حِجره. فأراهم اللهُ أنه ليس لَهُ بأبٍ، لأنه قد كان حَرَّم ان ينكح الرجلُ امرأة أبيه، أو أن ينكح الرجلُ امرأة ابنه إذا دخل بها.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.