الباحث القرآني

وقوله: ﴿بَلْ مَكْرُ ٱلْلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ﴾ المكر ليسَ لليل ولا للنهار، إنما المعنى: بل مكركم بالليل والنهار. وقد يجوز أن نضيف الفعل إلى الليْل والنهار، ويكونا كالفاعلين، لأن العرب تقول: نهارك صَائم، وليلك نائم، ثم تضيف الفعل إلى الليل والنهار، وهو فى المعنى للآدميّينَ، كما تقول: نام ليلُكَ، وعَزَم الأمر، إنما عَزَمه القوم. فهذا مما يُعرف معناه فتَتَّسع به العرب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.