الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ﴾ يقول: ما يُطَوَّل من عمر، ولا يُنْقَص من عمره، يرد آخر غير الأوّل، ثم كُنى عنه بالهاء كأنه الأوّل. ومثله فىالكلام: عندى درهم ونصفه يعنى نصف آخر. فجاز أن يكنى عنه بالهاء؛ لأن لفظ الثانى قد يظهر كلفظ الاوّل. فكنى عنه ككناية الاوَّل. وفيها قول آخر: ﴿وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلاَ يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ﴾ يقول: إذا أَتى عليه الليلُ والنهار نَقَصَا من عمره، والهاء فى هذا المْعنى للأوّل لا لغيره، لأن المعْنى ما يطوَّل ولا يذهب منه شىء إلا هو محصىً فى كتابٍ، وكلّ حسن وكأنَّ الأوَّل أشبه بالصواب.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.